منتدى القمر ديمه بشار

منتدى القمر ديمه بشار

منتدى القمر ديمه بشار
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
القمر ديمه بشار
 
♥ديـووم غيـر♥
 
كلمتهاأكيدةونظرتهابعيدة
 
بنوتة زي التوتة
 
nona nona
 
دلوعه المنتدى
 
الفراشة ديمة بشار
 
روائح الورد
 
جاسوسات
 
menna
 
المواضيع الأخيرة
» حمــــــــــــلة تعـــــــــذيب ** صــــــآإحبة المنتدى **
السبت أغسطس 11, 2012 10:43 pm من طرف القمر ديمه بشار

» ههااي اشتقتلكمم
الأحد يوليو 22, 2012 4:25 pm من طرف ♥ديـووم غيـر♥

»  طلبات التواقيع والرمزيات مع "مروهـه"
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:36 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥

»  اجابه محشش فى الامتحان D
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:25 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥

»  عريس عصبى موت شوفوا كاتب ايه فى دعوت الفرح بتاعه
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:20 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥

» خبر عن المنشده روان
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:11 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥

»  سبب غيابي عن المنتدى
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:09 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥

»  اللي يوصل ل5 يقول امنيه,,,
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:05 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥

»  ملاحظة خطيرة على ديمة بشار
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:03 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥

» بليييز ادلخي يا مديرة
الثلاثاء يناير 24, 2012 11:02 am من طرف ♥ديـووم غيـر♥


شاطر | 
 

  الدليل الكامل للكالسيوم وترسباته الضارة في الجسم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القمر ديمه بشار
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد المساهمات : 689
تاريخ التسجيل : 01/08/2011
العمر : 20
الموقع : http://dema-bashar.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: الدليل الكامل للكالسيوم وترسباته الضارة في الجسم   الثلاثاء أغسطس 16, 2011 10:44 pm

السلام عليكم

اتمنى ان تكون دائما بصحه جيدة

ندخل في الموضوع واتمنى ينال احسانكم


لكالسيوم من أكثر المعادن غزارة داخل جسم الإنسان. وتختزن أكثر كمياته - نحو 99 في المائة - داخل الهيكل العظمي، حيث يقوم بمهمة الحفاظ على العظام والأسنان السليمة، وإدامتها.

إلا أنه لا يقوم بذلك فقط، فالكالسيوم حيوي أيضا لتأمين الوظائف الطبيعية للعضلات، والأوعية الدموية، والأعصاب. وتذوب كميات ضئيلة منه في السوائل داخل وخارج كل خلية من خلايا الجسم.

وقد يصبح الكثير جدا من الكالسيوم أو القليل جدا منه، قاتلا لتلك الخلايا، ولهذا فإن الجسم ينظم مستوياته الموجودة في الدم.

ولكن تراكم الكالسيوم في بعض الأحيان، داخل الأنسجة الرخوة، يتسبب في حدوث مشكلات طبية، أو يؤدي إلى تحريف نتائج الفحوصات.

وعلى سبيل المثال، فإنه حتى ولو كانت مستويات الكالسيوم في الدم اعتيادية، فإن ترسبات الكالسيوم المسماة «التكلسات» (calcifications) قد تتراكم على واحد من المواقع المتضررة من نسيج ما.

وقد تتساءل النساء اللواتي تظهر لديهن مثل هذه الترسبات، أو ترسبات أخرى من الكالسيوم (حصى الكلى مثلا)، عما إذا كن قد تناولن كميات كبيرة من الكالسيوم - على شكل حبوب (مكملات) الكالسيوم المصنعة - لتأمين صحة العظام مثلا.

أو قد يتساءلن حول ما إذا كان هناك سبب جيد يدعوهن إلى القلق في هذا الشأن؟ الجواب عموما، هو: لا، إذ لم يعثر الباحثون على أي صلة مباشرة بين تناول الكالسيوم (بوساطة الغذاء أو الحبوب المصنعة) وبين تراكمه في الأنسجة الرخوة.

إذن، كيف يتراكم الكالسيوم في المناطق الواقعة بعيدا عن العظام؟ إليكم ما نعرفه حتى الآن.

تكلسات في الصدر
لقد تم العثور على تكلسات في أنسجة الصدر والثديين لدى 50 في المائة من النساء اللواتي تعدت أعمارهن 50 سنة، ولدى 10 في المائة من النساء الشابات.

ولا تظهر أي أعراض لهذه الحالة، فلا يمكن رصدها إلا عندما تظهر بقع أو رُقط بيضاء بمختلف الأشكال والأحجام، في صور أشعة الثدي (الماموغرام).

ويكون أغلب تلك البقع حميدة، إلا أن بعضا منها يظهر سوية مع سرطان الثدي، ولهذا ينبغي لأخصائي الأشعة، تقرير ما إذا كان من الواجب استخلاص خزعة من النسيج لغرض إجراء فحوصات لاحقة.

وقد تتشكل تكلسات الثدي بسبب الاستجابة للأضرار. فعندما يصاب جزء من الثدي بالضرر - نتيجة الجراحة، التعرض للإشعاع، الضربة، العدوى، أو نتيجة تكوّن كيس - فإن الخلايا الدهنية تموت، محررة أحماضها الدهنية التي تتراكب مع الكالسيوم لتشكيل الترسبات.

وعلى سبيل المثال، فإن التكلسات قد تظهر على طول حزام الأمان في مقعد السيارة بعد التعرض لحادث اصطدام، أو في منطقة تعرضت للإشعاع بعد العلاج من سرطان الثدي.


كما قد تظهر حالات التكلس في أنسجة الغدد المنتجة للحليب (الفُصيصات (lobules، وفي القنوات التي تنقل الحليب إلى حلمة الثدي.

وحتى إن لم تكن المرأة حاملا أو مرضعة، فإن هذه الغدد تفرز كميات صغيرة من سائل يحتوي على الكالسيوم. وإن حدث تبلور الكالسيوم، فسيمكن رصده عند التصوير بأشعة الثدي.

التكلسات والسرطان
وقد تنتشر التكلسات في تلك الغدد على نطاق واسع، إلا أنها تظل حميدة في الغالب. ولكن التكلسات في القنوات قد تكون في بعض الأحيان علامة على حالات سرطان القنوات الموضعي غير الانتشاري preinvasive ductal carcinoma in situ (DCIS).

وهناك عدة أسباب لوجود صلة بين التكلس وبين سرطان الثدي، ففي حالات سرطان القنوات الموضعي DCIS مثلا، قد تموت الخلايا السرطانية الموجودة في وسط القنوات بسبب توقف تغذيتها بالدم والعناصر المغذية، مخلفة خطوطا من التكلسات على طول القناة.

كما أن التكلسات قد تكون مرتبطة أيضا بمناطق ماتت فيها الخلايا السرطانية، أو تضررت فيها الأنسجة الرابطة التي تربط بين الخلايا السرطانية، وكذلك في المواضع التي يوجد فيها سرطان القنوات الموضعي (DCIS).

وعموما، فإن التكلسات الميكروية (التي يقل قطرها عن مليمتر واحد) تكون مثيرة للشبهات أكثر من التكلسات الأكبر حجما (قطرها أكبر من مليمترين)، كما تكون التكلسات المتجمعة في مجموعة، أكثر إثارة للشكوك من مثيلاتها المتفرقة.

وإن كان الطبيب يعتقد أن هناك احتمالا لوجود مرض خبيث فإنه سيوصي بأخذ خزعة من الموضع (رغم أن أغلبها يكون من النوع الحميد). أما وسائل التصوير الأخرى، فإنها أقل كفاءة في التقاط التكلسات.

ما الصلة بين هذه التكلسات وتناول الكالسيوم؟
إن تناوله بوساطة الغذاء أو الحبوب المصنعة، لا يرتبط بحدوث تكلسات حميدة في الثدي. وإضافة إلى ذلك، فقد وجدت دراسة عام 2009 شملت 60 ألف امرأة في السويد أن تناول الكالسيوم بكميات كبيرة لم يقد إلى رفع خطر الإصابة بسرطان الثدي.

تكلس القلب والأوعية
ويمكن للكالسيوم أن يتراكم أيضا داخل الترسبات التي تتكون على الشرايين بعد تعرض جدرانها للأضرار. وتكون هذه الترسبات طرية في البداية عادة، إلا أنها تتصلب مع الزمن وتتكلس.

وإضافة إلى هذا، فإن خلايا الأوعية الدموية تتجه في بعض الأحيان إلى تحويل نفسها إلى خلايا بانية للعظم (osteoblasts) تقوم بإنتاج كميات إضافية من الكالسيوم في موقعها.

- الشرايين التاجية: تظهر أمراض القلب، في أغلب الأحوال، لدى الأشخاص المصابين بتكلس الشرايين، إلا أنه ليس من الواضح دور أي من الترسبات: المتكلسة أو الطرية التي تتسبب عند تفككها في حدوث النوبات القلبية.

ويمكن التنبؤ بخطر أمراض الشرايين التاجية بوساطة تقييم كمية الكالسيوم في تلك الشرايين، التي يتم قياسها بوساطة التصوير الطبقي المقطعي - حتى بعد تصحيح القياسات التي تأخذ بنظر الاعتبار عوامل الخطر الأخرى للإصابة بأمراض القلب، إلا أن جمعية القلب الأميركية لا توصي بإجراء تصوير للقلب، إن كان بمقدور الطبيب تحديد ما إذا كان المريض مصابا بخطر ضئيل أو عالٍ للإصابة بأمراض القلب، وذلك من دراسته التاريخ الصحي للمريض وسجلاته الصحية الخاصة بعوامل الخطر.

أما إن كان الخطر متوسطا (احتمال حدوث نوبة قلبية خلال 10 سنوات يتراوح بين 10 و20 في المائة)، فإن تصوير الكالسيوم على الشرايين التاجية قد يساعد في تقرير ما إذا كانت أمراض القلب هي السبب.

كما أن تصوير القلب بأشعة الصدى (echocardiography) - وهي عملية توظف فيها الموجات الصوتية لالتقاط صور متحركة للقلب النابض - قد يرصد التكلس في صمام الشريان الأورطي، وهو التكلس الذي يرفع خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية.

- الشرايين المغذية للدماغ: تظهر لدى أغلب المرضى الذين يجرى لهم، لأي سبب من الأسباب، التصوير الطبقي المقطعي، علامات على وجود تكلسات في الشرايين السباتية (في العنق) وفي شرايين الفقرات (العمود الفقري).

وفي الحقيقة، فإنه غالبا ما يعتقد بفائدة المستويات العالية من الكالسيوم في الغذاء، لأنها ترتبط بانخفاض في ضغط الدم وبوزن أقل للجسم. لكن نتائج بعض الأبحاث كانت مثيرة للقلق، فقد رصدت بعض من الدراسات (وليس كلها)، زيادة في خطر حدوث النوبات القلبية بين النساء اللواتي يتناولن حبوب الكالسيوم.

ويجمع الباحثون المشاركون في 15 من التجارب العشوائية على تأثير حبوب الكالسيوم على مختلف المشكلات الصحية - كل بياناتهم حول المشكلات التي تظهر لدى 12 ألفا من المشاركين بحثا عن أي صلة بينها.

التكلس الوعائي في الصدر
يشيع رصد التكلسات في شرايين الثدي أثناء التصوير بأشعة الثدي، إلا أن وجودها لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ولكن هل تعتبر علامة على ظهور التكلسات الأخرى في الشرايين الأخرى، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب؟ يظهر أن النساء اللواتي لديهن تكلسات في شرايين الثدي لديهن خطر أعلى للإصابة بأمراض القلب، إلا أن باحثين في جامعة كونيكتيكت أشاروا إلى أن وجود التكلسات في شرايين الثدي لا يتنبأ بظهور أمراض القلب.

وبدلا من ذلك، يبدو أن الهرم والشيخوخة هي السبب الشائع لظهور هذه التكلسات، وحدوث أمراض القلب.

حصى الكلى
الكليتان عضوان جوهريان في التحكم في توازن الكالسيوم. وترشح الكليتان نحو 10 غرامات من الكالسيوم يوميا، 1.5 في المائة منها تلفظ خارجا بينما يعاد امتصاص البقية.

وتظهر حصى الكلى عندما تنفصل البلورات عن السائل في البول، مشكّلة كتلة صلبة. ونوع الحصى الأكثر شيوعا هو حصى أوكساليت الكالسيوم (calcium oxalate).

ووفقا لدراسة من جامعة هارفارد، فإن الأشخاص الأكثر تعرضا لحدوث حصى الكلى يلفظون مع البول كمية أكبر بمقدار الثلث من الكالسيوم الذي يتناولونه، مقارنة بالأشخاص الآخرين الذين ليس لديهم حصى في الكلى.

ربما لأنهم يقومون بامتصاص كميات أكبر من الكالسيوم الغذائي ولذا فإنهم يلفظون كمية أكبر منه، أو ربما لأنهم يفقدون الكالسيوم من أجسامهم، الأمر الذي يزيد من خطر قلة كثافة العظم لديهم إضافة إلى وجود حصى الكلى.

وعندما تظهر حصى الكلى، تظهر مستويات أعلى من الكالسيوم في البول، وقد يوصف للمرضى واحد من مدرات البول من نوع الثايازايد (thiazide diuretic) يساعد على الحفاظ على الكالسيوم في العظام ويقلل من وصوله إلى البول.

وإن كانت هناك مستويات عالية من الكالسيوم في الدم وكذلك في البول في آن واحد، فقد يجرى اختبار لفرط نشاط الغدد الجار درقية، وهو الاضطراب الذي يؤدي إلى الإخلال بتنظيم الكالسيوم، ويزيد من خطر حدوث حصى الكلى.

هل هناك علاقة بين حدوث هذه التكلسات، وتناول الكالسيوم؟
يدور الكثير من النصائح، سواء على مواقع الإنترنت، أو من بعض الأطباء، حول تقليل المصابين بحصى الكلى لكميات الكالسيوم المتناولة وذلك درءا لتكرار تكون الحصى لديهم.

إلا أن دراسة لجامعة هارفارد أكدت أن الكالسيوم الغذائي يبدو في الواقع كأنه يقلل من تكوّن الحصى. فقد أفاد باحثون بكلية الطب في هارفارد بأن النساء اللواتي اتبعن نظام تغذية (DASH) - وهو نظام غني بالكالسيوم يعرف عنه تخفيضه لضغط الدم - انخفض لديهن احتمال حدوث حصى الكلى بنسبة 40 في المائة.

ويقول الدكتور إريك تايلور أحد الباحثين: «لقد بهرتنا النتائج حول تأثير نظام (DASH) الغذائي حقا، بوصفه علاجا لحصى الكلى».

ويتمتع الكالسيوم الغذائي بهذا التأثير، لأنه يرتبط مع حامض الأوكساليك (الذي يوجد في السبانخ، الشاي، الشوكولاته، والأغذية النباتية الأخرى) ويمنع امتصاصه في الأمعاء الدقيقة. وهذا ما يؤدي إلى تقليل تعامل الكلى مع حامض الأوكساليك وإلى احتمال أضعف لتكون أوكساليت الكالسيوم في الكلى.

الكالسيوم في المفاصل يحتوي السائل المزلق (synovial fluid) داخل المفاصل على الكالسيوم، كما تحتوي بطانة الغضاريف في المفاصل أيضا عليه.

وعندما يتبلور ذلك الكالسيوم، فإن فصوصه الصغيرة الناتجة، تحتك بسطح المفصل وتصيبه بالبلى، مؤدية إلى إفراز إنزيمات تقوم بتعجيل تفكيك الغضروف.

وقد عثر على البلورات الحاوية للكالسيوم في 60 في المائة من مفاصل الركبة التي أخضعت لعمليات استبدال جراحية بسبب إصابتها بالتهاب المفاصل العظمي.

كما يمكن للكالسيوم التراكم في الأربطة - وخصوصا في موضع دوران الكتف - الأمر الذي يؤدي إلى حالة تسمى تكلس أوتار (أربطة) الكتف (calcific tendonitis).

ويبدو أن التراكم يظهر في مواقع الأنسجة التي تعرضت للضرر أو وقعت فيها تغيرات خليوية، رغم أنه ليس من الضروري أن تكون قد تعرضت لضربات أو صدمات أو لاستخدام غير طبيعي زائد على الحد.

وتعتمد تأثيرات الحالة على عدد، موقع، وحجم التكلسات. ففي بعض الأحيان، لا تقود التكلسات إلى ظهور أي أعراض، إلا أنها قد تصبح ملتهبة في أحيان أخرى، مسببة آلاما شديدة في الكتف وإعاقة في نطاق حركته.

ويعالج الألم الناجم عن تكلس أربطة الكتف بأدوية مضادة للالتهاب، وبالحرارة المرطبة، وقطع الثلج، والعلاج الطبيعي لضمان حركته.

وبخلاف التكلسات التي تحصل في بقية أنحاء الجسم، يمكن تفكيك ترسبات الكالسيوم في الأربطة أحيانا باستخدام الإبر أو جراحيا (الجراحة المجهرية أو المفتوحة).

هل هناك علاقة بين حدوث هذه التكلسات وتناول الكالسيوم؟
في ما عدا حالات نادرة من اضطراب التمثيل الغذائي (الأيض) التي تؤدي إلى رفع مستوى الكالسيوم في الدم - فإن تكلس المفاصل والأربطة هو عملية موضعية لا تتأثر بالكميات المتناولة من الكالسيوم.

_________توقيعي بمنتدى ديمة بششأر_____________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dema-bashar.yoo7.com
♥ديـووم غيـر♥
فريق ادارري
فريق ادارري


عدد المساهمات : 170
تاريخ التسجيل : 05/08/2011
الموقع : بالبببت

مُساهمةموضوع: رد: الدليل الكامل للكالسيوم وترسباته الضارة في الجسم   السبت أغسطس 20, 2011 10:39 pm

يعطيك الف الف عافيية ما قصررتى

ودى لكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدليل الكامل للكالسيوم وترسباته الضارة في الجسم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القمر ديمه بشار :: القسم الطبى :: الطب العام-
انتقل الى: